بث تجريبي

بث تجريبي

كم مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

كم مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة ؟ الرضاعة الطبيعية هي الأفضل حتى عمر 6 أشهر لكن الأمهات يقلقن حول مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة والطريقة الصحيحة للرضاعة الطبيعية وعدد رضعات الطفل حديث الولادة في اليوم الواحد وأسباب رغبة الرضيع بالرضاعة باستمرار ، عادةً ما يشهد الأطفال حديثي الولادة الكثير من التطور في الأيام الأولى من أعمارهم، وتختلف سمات النمو والتطور من طفل لآخر، تبعًا لعدة عوامل منها الوراثة وظروف عملية الولادة ووضع المشيمة قبل الولادة وغيرها من الأمور.

فوائد الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة:

  • تحد من الأصابة بالأزمات التنفسية و الربو للأطفال تحت عمر 3 سنوات بنسبة 37%. 
  • تقليل من خطر تعرض طفلك لمتلازمة موت المهد المفاجئ.
  • تزيد من مناعته كما تحميه أيضًا من البكتيريا الضارة.
  • تحميه من الأمراض، مثل: التهاب المعدة والأمعاء أي الالتهاب المعوي، ونزلات البرد، والالتهابات الصدرية.
  • تمنع الرضاعة الطبيعية من اكتئاب ما بعد الولادة.
  • إنخفاض نسبة إصابتهم بالتهابات الأذن، لاحتوائه على بكتيريا مضادة.
  • حالات أقل من التهاب السحايا الجرثومي.
  • التمتع برؤية أفضل، وقلة الإصابة باعتلال الشبكية عند الأطفال الخُدّج .
  • انخفاض معدلات وفيات الأطفال الرُّضع وانخفاض معدل الإصابة بمتلازمة موت الرُضع المفاجئ.
  • تقل احتمالية إصابتهم بحالات الحساسية والتحسس مثل حالات الأكزيما.
  • قد يقل معدل إصابتهم بسرطانات الأطفال.
  • ينخفض خطر إصابتهم بمرض السكري من النوع الأول والثاني.
  • أنخفاض نسبة معاناتهم لاحقًا بمشاكل النطق أو الاحتياج لتقويم الأسنان.
  • تجنب حالات تجاويف الأسنان أو حالات تسوس أقل.
  • تحد من احتمالية الإصابة بالسمنة في وقت لاحق في مرحلة الطفولة.
  •  يحسّن نضج الدماغ.

كم مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة؟

 – من 0-3 شهور:

 يحتاج الطفل إلى الرضاعة كل ثلاث ساعات على الأكثر، ويستغرق في الرضعة الواحدة 30 دقيقة (10-15 دقيقة من كل ثدي)

 – من 3-6 أشهر:

 مدة الرضاعة تقل تدريجيًا والوقت بين الرضعات يزيد تدريجيًا، ويستغرق الرضيع في الرضعة الواحدة 20 دقيقة (5-10 دقائق من كل ثدي)، ويُفضل إرضاعه كل ثلاث إلى أربع ساعات .

 – من 6-9 أشهر:

هذه الفترة التي يدخل فيها الطعام الصلب لطفلك، وفي هذا الوقت يقضي وقتًا أطول في الرضاعة ليلًا قبل النوم، الفترة بين الرضعات تحددها الأم حسب مواعيد تناول الوجبات، ولكن المعدل المثالي هو كل أربع ساعات، وفي كل مرة يرضع الطفل ما لا يقل عن 15 دقيقة موزعة على الثديين.

– من 9-24 شهر :

 بعد مرور تسعة أشهر من عمر طفلك، يصبح الطعام هو العامل الأساسي في غذائه اليومي، وإلى جانبه الرضاعة الطبيعية، ولا تستغني عن الرضاعة، ويمكنك الاكتفاء بثلاث مرات رضاعة على مدار اليوم، إلى جانب الوجبات.

عوامل التي تعتمد عليها مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة :

  • شكل حلمات الأم، فالحلمات المسطحة أو المقلوبة تجعل الرضاعة أصعب على الطفل وبالتالي أبطأ.
  • مخزون الحليب عند الأم.
  • تدفق حليب الأم من الحلمة بطيء أو سريع.
  • سرعة البلع عند الطفل.
  • مدى تركيز أو تشتت الطفل أو شعوره بالنعاس.
  • طريقة رضاعة الطفل من الثدي، هل فم الطفل يمسك بالثدي بطريقة صحيحة.

علامات شبع حديثي الولادة :

  • يغير المولود ستة حفاضات مبللة على الأقل يوميًا بعد اليوم الخامس من الولادة.
  • في الغالب ينام الرضيع في هدوء بعد الرضاعة، وينام خلال اليوم بشكل جيد.
  • تشعرين بأن ثدييك أخف كثيرًا بعد كل رضعة.
  • يكتسب الرضيع الوزن الجيد والمناسب في هذا العمر.

نصائح حول الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة :

1- يجب الالتزام بالرضاعة الطبيعية أو الحليب الصناعي :

  • الرضاعة الطبيعية هي الطعام المثالي للمواليد، مع وجود استثناءات نادرة.
  • إذا لم تكن الرضاعة الطبيعية ممكنة، فاستخدمي الحليب الصناعي للرضّع.
  • لا يحتاج حديثي الولادة الأصحاء إلى رقائق حبوب الإفطار أو ماء أو عصير أو سوائل أخرى.

2- إرضاع طفلك حديث الولادة في الوقت المناسب :

  • يحتاج معظم الأطفال حديثي الولادة إلى ثماني رضعات حتى 12 رضعة يوميًّا، بمعدل رضعة واحدة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات.
  • ابحثي عن علامات مبكرة على الاستعداد للتغذية، مثل تحريك اليدين تجاه الفم، ومص الأصابع والكف، ولعق الشفتين ،أما البكاء والهياج فهي مؤشرات تظهر لاحقًا.
  • كلما عجَّلتِ بالرضعة التالية، قَلّت احتمالية حاجتكِ إلى تهدئة طفلكِ المنزعج.
  • عندما يتوقف طفلك عن الرضاعة، أو يغلق فمه، أو يبتعد عن الحلمة أو زجاجة الرضاعة، فقد يكون قد شبِعَ، أو ربما يأخذ قسطًا من الراحة .
  • حاولي أن تجعلي طفلك يتجشَّأ أو أن تنتظري لمدة دقيقة قبل تقديم ثديك أو زجاجة الرضاعة إليه مرة أخرى.
  • مع تقدم عمر طفلك، فإنه قد يتناول كمية أكبر من الحليب في وقت أقل كل رضعة.

3- التفكير في تناول المكمّلات الغذائية التي تحتوي على فيتامين D:

  • اسألي طبيب طفلكِ عن المكمّلات الغذائية التي تحتوي على فيتامين D، خاصةَ إذا كنتِ ترضعين طفلكِ طبيعيًا.
  • فقد لا يوفر حليب الثدي فيتامين D بالقدر الكافي الذي يساعد طفلكِ على امتصاص الكالسيوم والفوسفور، وهما من العناصر المغذية الضرورية لبناء عظام قوية.

4- توقعي التنوع في أنماط تناول الطعام لطفلكِ حديث الولادة:

  • لن يتناول طفلكِ حديث الولادة بالضرورة المقدار نفسه كل يوم.
  • أثناء طفرات النمو غالبًا بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من الولادة ، قد يتناول طفلكِ حديث الولادة مقدارًا أكبر في كل رضعة أو عددًا أكثر من الرضعات.
  • استجيبي لمؤشرات الجوع المبكرة، بدلاً من الالتزام بصرامة بالمواعيد المحددة.

5- ثقي بغريزتك وغريزة مولودك :

قد تشعرين بالقلق بسبب عدم تناول طفلكِ حديث الولادة ما يكفيه من الغذاء، لكن لا تركزي على الكمية التي يتناولها طفلكِ حديث الولادة أو عدد الوجبات أو مدى انتظامها بل ابحثي عما يلي:

  • الزيادة المطردة في الوزن .
  • الهدوء بين وجبات الإرضاع.
  • استهلاك ست حفاضات والتبرّز ثلاث مرات أو أكثر يوميًا بحلول اليوم الخامس من الولادة .

اتصلي بالطبيب إذا كان طفلك حديث الولادة لا يزداد وزنه أو يستهلك أقل من ست حفاضات في اليوم أو يظهر اهتمامًا أقل بالرضاعة.

6- فكري في أن كل وجبة بمنزلة وقت لزيادة الترابط مع طفلكِ حديث الولادة :

قربي طفلكِ حديث الولادة منك في أثناء كل رضعة وانظري في عينيه، تحدثي إليه بصوت هادئ استغلي كل وجبة إرضاع بوصفها فرصة لبناء الشعور بالأمان والثقة والراحة لدى طفلكِ حديث الولادة.

7-حافظي على انتظام الوجبات :

إذا كان أفراد الأسرة الآخرون القائمون على الرعاية سيطعمون طفلك بعض الوقت، فتأكدي من أنهم يتبعون ذات نظام التغذية والأساليب التي تتبعينها أنتِ.

كم مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة وتنظيمها حسب اليوم:

كم مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة؟ سؤال يتردد على ذهن الكثير من الامهات خاضة الجدد ولذلك دعينا نتعرف عليها وطرق تنظيمها حسب اليوم بعد الولادة.

 1- الرضاعة الطبيعية في اليوم الأول بعد الولادة :

  • الرضعات الأولى لطفلك مهمة بسبب جودة الحليب وأهميته للطفل، وينتج الثديان عقب الولادة ولمدة يومين كميات صغيرة من حليب شفاف يميل للاصفرار ويُسمى لبن (السرسوب).
  • يحتوي هذا الحليب على كميات كبيرة من البروتين والدهون والفيتامينات، وبعض المضادات الحيوية التي تساعد في وقاية طفلك من البكتيريا والعدوى.
  • في أثناء الرضاعة، يفرز الجسم هرمون الأوكسيتوسين الذي يساعد على عودة الرحم لشكله الطبيعي قبل الولادة.
  • المدة الزمنية بين كل رضعة يجب ألا تتخطى ثلاث ساعات، وإذا وجدتِ طفلك مستغرقًا في النوم وغير راغب في الرضاعة عليكِ إيقاظه وإطعامه.
  • عادةً ما تستغرق رضعة حديث الولادة من 10 إلى 45 دقيقة حسب قدرته على المص والتعامل مع الحلمة.
  •  خلال الـ24 ساعة الأولى من عمر طفلك، يتوقع أن يقوم بالتبول مرة أو مرتين فقط، وذلك لأن السرسوب يكون سهل الامتصاص والهضم .
  • فم طفلك يكون شديد الحساسية في الفترة الأولى، ويستجيب بسهولة لأي تحفيز، سواء من الإصبع أو الببرونة بشكل يختلف عن الحلمة، لذا تجنبي تعريض طفلك لتلك المحفزات قبل 6 أسابيع حتى لا تؤثر على استجابته لثدييك.
  • خلال الأيام القليلة التالية للولادة، تلعب الرضاعة دورًا كبيرًا في إيقاظ المستقبلات الحساسة لهرمون البرولاكتين، وهو الهرمون الرئيسي لإنتاج الحليب.
  • تشعرين ببعض الألم أو الوجع في أثناء الرضاعة، لا داعي للقلق فهو أمر طبيعي، حتى يبدأ جسمك في التعود على الوضع الجديد.
  • لا يرضع طفلك في أول يومين فترات طويلة، لكن يجب ألا تملّي من محاولة إرضاعه كل ثلاث ساعات

2- الرضاعة الطبيعية في اليوم الرابع بعد الولادة :

  • عند بلوغ الطفل اليوم الرابع يكون أخذ جرعته من حليب السرسوب الغني بالمعادن والأجسام المضادة ،التي تساعده في مواجهة الأيام المقبلة بصحة جيدة.
  • معظم الأطفال يفقدون خلال هذه الأيام 8 إلى 10% من وزن الولادة، والأطفال الذين يرضعون طبيعيًّا يكونون أكثر عرضة لفقدان وزن أكثر ممن يرضعون حليبًا صناعيًّا.
  • في هذه المرحلة، يبدأ جسمك في إنتاج الحليب الطبيعي، وقد تواجهين بعض التورم والدفء في ثدييك، لكن كل هذا يختفي عندما يبدأ طفلك الانتظام في الرضاعة.
  • من المشكلات التي تواجه بعض الأمهات في هذه المرحلة انسداد قنوات الحليب، إذا واجهتِ هذه المشكلة تواصلي مع استشارية الرضاعة الطبيعية.
  • يبدأ لون الحليب في التغيير التدريجي من الأصفر إلى الأبيض، ويصبح أكثر كثافة وغنيًّا بالدهون والفيتامينات واللاكتوز والسعرات الحرارية.
  • مدة الرضاعة تتراوح بين 15-20 دقيقة في الرضعة الواحدة.
  • طفلك قد يرفض الرضاعة من أحد الثديين ويتمسك بالثدي الآخر، عليكِ هنا الاستمرار في الرضاعة من الجهتين.

3- الرضاعة الطبيعية في اليوم الخامس من الولادة:

  • الطفل المعتمد على الرضاعة الطبيعية يشعر بالجوع أكثر في أثناء الليل، لذا وارد أن تستيقظي كثيرًا خلال الليل لإطعام طفلك.
  • بعض الأمهات يعانين منالتهابات في الحلمات، إذا حدث نزيف أو مضاعفات يجب أن تزوري استشارية رضاعة طبيعية.
  • الرضاعة الطبيعية بعد الأسبوع الأول يبدأ وزن طفلك في الزيادة التدريجية عند بلوغه أسبوعه الأول، لأن حليب الثدي غني بالفيتامينات والدهون.
  • يصبح ثدياك ممتلئين بالحليب، ولكنك تشعرين براحة أكبر، وقد يبدأ ثدياك في تسريب الحليب عند وصوله لحالة الامتلاء.
  • يبدأ الطفل في البكاء كثيرًا لأسباب مختلفة غير الرضاعة.
  • يتكون حليب الثدي من 90٪ من الماء، لذا فشرب كميات كبيرة من الماء أمر مهم جدًّا لإنتاج الحليب.

أضرار التوقف مبكرًا عن الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة :

قد يواجه حديثي الولادة بعض المشاكل أيضًا عند توقف الأم عن الرضاعة الطبيعية، وتشمل ما يلي:

  • زيادة خطر الإصابة بالعدوى والأمراض ،لإن حليب الثدي يحتوي على أجسام مضادة تقاوم العدوى.
  •  الاعتماد على التغذية الخارجية بدلًا من حليب الأم، وقد تكون هذه مشكلة إذا لم يتقبل الطفل الحليب الصناعي.

شروط حفظ حليب الثدي :

  • احفظيه في حافظات معقمة في درجة حرارة 4، أو أقل لمدة 5 أيام، وإن لم تكوني متأكدة أن ثلاجتك باردة بما يكفي فليكن الاستخدام خلال 3 أيام. 
  • يمكنك حفظه في الفريزر لمدة تصل 6 أشهر، خزنيه في صينية مكعبات ثلج مغطاة أو عبوة صغيرة؛ حتى تتمكني من تذويبه بسرعة، وليكن تذويبه دائماً في الثلاجة والاستخدام خلال 24 ساعة من التذويب. 
  • لا تعيدي تجميده، وإلا ستتعبين معدة طفلك ،حيث يمكنك استخدام حليب الثدي مباشرة من الثلاجة، أو تسخينه إلى درجة حرارة الجسم بوضع زجاجة الإرضاع في ماء فاتر. 
  • تجنب وضعة في الميكرويف ليسخن أو يذوب فذلك يدمر العناصر المغذية، ويعرض لسان الطفل للحرق. 
  • تخلصي من أي حليب زائد بعد انتهاء الإرضاع.

شارك علي مواقع التواصل الإجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موضوعات أخري تهمك