بث تجريبي

بث تجريبي

علاج ألم الحلمتين أثناء الرضاعة الطبيعية.. وتعرفي على أسبابها

تتشقق حلمة الثدي عند المرأة أثناء الرضاعة، مشكلة تواجهها الأم وما يصاحبها من ألم شديد لذلك تبحث الأم دائما عن علاج ألم الحلمتين أثناء الرضاعة، خاصة إذا كانت هذه التجربة الأولى لها في الرضاعة الطبيعية، فهو عبارة عن تشققات في حلمة الثدي مع احمرارها وتورمها وحدوث آلام فيها مع تهيج وحكة مستمرة، وقد تكبر هذه الشقوق وتتحول إلى جروح تحدث نزيفًا دمويًا.

في “Momz Guide”، نوضح للأم المرضعة، أسباب ألم حلمة الثدي، وبعض العلاجات الطبيعية لها، ووصفات علاج تشققات الحلمتين لتجنب آلامها.

أسباب علاج ألم الحلمتين أثناء الرضاعة:

عادة ما تحدث تشققات الحلمة في الأسبوع الأول والثاني بعد الولادة نتيجة للأسباب التالية:

  • عدم الاعتناء بحلمة الثدي في أشهر الحمل الأخيرة.
  • إطالة مدة الرضاعة في اليومين الأولين بعد الولادة، فالحلمة لا زالت قاسية وكمية الحليب قليلة.
  • عدم إعطاء الطفل الثدي بصورة صحيحة، فيعض بفكيه الحلمة وليس الهالة المحيطة بها.
  • امتلاء الثدي بالحليب ما يمنع الطفل من إدخال الحلمة جيدًا داخل الفم.
  • سحب الحلمة من فم الطفل بقوة.
  • التهابات بالحلمتين نتيجة انتقال عدوى إليهم من فم الطفل أثناء الرضاعة وبخاصة العدوى الفطرية.

اسباب ألم الحلمة عند السيدات بشكل عام:

ألم الحلمة الناتج عن الإحتكاك:

يعتبر الإحتكاك أحد الأسباب الشائعة لألم الحلمة وتورمها أو حتى جفافها وتشققها، وعادًة ما يحدث نتيجة:

  • ارتداء قميص ضيق أو حمالة صدر غير مناسبة أثناء ممارسة التمارين الرياضية (مثل الجري).
  • ممارسة الرياضة لوقت طويل قد يزيد من فرص احتكاك الحلمة بالثياب مما يرفع فرص إصابتها بالتهيج والألم.

لذا يفضل اتخاذ إجراءات وقائية قبل بدء التمارين، بلف شريط خاص حول الحلمات لحمايتها أثناء ممارسة الرياضة.

الإلتهابات والعدوى:

تزداد فرص الإصابة بالتهابات في حلمة الثدي نتيجة الأمور التالية:

  • وجود جرح أو نوع من التورم في الحلمة سببه الإحتكاك أو الحساسية.
  • الرضاعة الطبيعية.
  • وجود نزيف أو تشققات في الحلمة لأي سبب كان.

أنواع الالتهابات:

لإلتهابات الحلمة العديد من الأنواع:

  • النوع الأول: عدوى الخميرة

وهو نوع من الإلتهابات، قد تزداد فرص الإصابة بها في حالة:

  • حدوث ضرر في النسيج المحيط بالحلمة.
  • استعمال المضادات الحيوية.
  • وجود تاريخ مرضي به إصابة مسبقة بهذا النوع من الإلتهابات.

تشعر المريضة عادًة بحرقة وألم حاد لا يخف مع إزالة أي مسببات محتملة للإحتكاك، وقد تكون الحلمة وردية اللون بينما تكون البشرة المحيطة بها حمراء أو تحتوي على قشور ظاهرة. وقد ينتقل هذا النوع من الإلتهابات إلى الطفل في حالة الرضاعة الطبيعية.

  • النوع الثاني: التهاب الثدي

قد تصاب المرأة بهذا النوع من الإلتهابات أثناء الحمل، نتيجة احتباس الحليب في أحد قنوات الحليب، حيث تبدأ البكتيريا بالنمو والتكاثر في قناة الحليب والإنتشار منها إلى باقي الثدي.

ويتسبب هذا النوع من الإلتهابات باحمرار وتورم وشعور بالألم والحرقة في الثدي والحلمة. وفي حال عدم علاج هذا النوع من الإلتهابات، فقد يسبب ظهور خراج في الثدي وتفاقم المشكلة.

الحساسية أو التهاب الجلد التأتبي:

تعتبر الأعراض التالية علامة على إصابة حلمة الثدي بالحساسية أو التهاب الجلد التأتبي:

  • ألم وتهيج في الحلمة.
  • ظهور قشور وبثور في البشرة المحيطة بالحلمة.
  • حكة مستمرة.
  • ظهور طفح جلدي.

وقد تتسبب العديد من المستحضرات المستخدمة في المنزل بتحسس الحلمة أو زيادة حدة أعراض أي حالة جلدية موجودة مسبقًا لدى المريضة، بما في ذلك: مرطبات الجسم، معطر الغسيل، الصابون، كريم الحلاقة، مطري الأقمشة، العطور وأنواع معينة من الأقمشة.

الرضاعة الطبيعية:

تعتبر الرضاعة الطبيعية أحد أسباب ألم حلمة الثدي واحتقانه، وذلك بسبب:

  • الطريقة التي يرضع بها الطفل.
  • استخدام الأم الخاطئ للمضخة التي تستخلص حليب الثدي.
  • بزوغ أسنان الطفل وقيامه بعض الحلمة أثناء الرضاعة.

تغيرات هرمونية:

قد تصاب المرأة بألم في حلمة الثدي أو الثدي نفسه نتيجة لبعض التغييرات الهرمونية التي تحدث بشكل طبيعي أثناء دورتها الشهرية، وهو ألم غالبًا ما تشعر به المرأة تحديدًا في الأيام التي تسبق فترة الحيض.

حيث تعمل الزيادة الحاصلة في مستويات هرمونات الأستروجين والبروجسترون على سحب المزيد من سوائل الجسم لتتركز هذه في الثدي وتتركه متورمًا، مما يثير الشعور بالألم، ولكنه ألم يختفي عادًة خلال بضعة أيام بشكل طبيعي.

سرطان الثدي أو مرض باجيت:

قد يكون ألم الحلمة المصحوب بأعراض أخرى علامة على الإصابة بسرطان الثدي، خاصة إذا ما ظهر الألم في ثدي واحد وفي إحدى الحلمتين فقط.

أما مرض باجيت فهو مرض يؤثر على الحلمة والثدي سوية، ومن أعراضه:

  • حلمة مسطحة أو مقلوبة.
  • إفرازات صفراء أو دموية من الحلمة.
  • شعور بالحكة.
  • احمرار في الحلقة المحيطة بالحلمة أو ظهور قشور فيها.

ألم الحلمة الناتج عن الحمل:

يعتبر الحمل أحد أسباب ألم حلمة الثدي، إذ يزداد حجم الثديين وتشعر المرأة بنوع من التورم والحرقة فيهما وفي الحلمتين، وقد يصبح لون الحلمة داكنًا أكثر من المعتاد مع احتمال ظهور حبوب صغيرة حول الحلمة.

وقد تساعد الأمور التالية في التخفيف من حدة ألم الحلمة في هذه الحالة مثل:

  • ارتداء حمالة صدر رياضية أثناء النهار.
  • ارتداء حمالة صدر خاصة لوقت النوم، لا سيما بعد ولادة الطفل.
  • استعمال كمادات باردة.

ألم الحلمة الناتج عن العلاقة الجنسية:

يعتبر النشاط الجنسي عمومًا أحد أسباب ألم حلمة الثدي، وهو ألم غالبًا ما يكون عابر ويتلاشى بسرعة. ينصح هنا باستخدام مرطبات وكريمات خاصة تحمي من ألم الحلمة قبل حدوثه وتقلل من الإحتكاك أثناء العملية الجنسية.

علاج ألم الحلمتين أثناء الرضاعة:

تحتاج الحلمات إلى الترطيب بدايةً من آخر فترة في الحمل، حتى تتجنبي الشعور بالألم في أثناء الرضاعة، وتحمي ثدييكِ من تشققات الحلمة المزعجة، وفيما يلي بعض النصائح لعلاج ألم الحلمتين في أثناء الرضاعة:

  • التبديل بين الثديين، مع الحرص على ألا تزيد فترة الرضاعة لكل ثدي على عشر دقائق، لتجنب زيادة التهاب الحلمات.
  • معرفة الأوضاع الصحيحة للرضاعة الطبيعية، وطرق تقديم الثدي للطفل، لتفادي حدوث أي مشكلات في الثديين أو الحلمتين خلال الرضاعة، ويُفضل استشارة اختصاصية الرضاعة الطبيعية، لتقدم لكِ النصيحة، وتساعدكِ على الرضاعة بشكل صحيح.
  • الاستحمام بالماء الدافئ، أو وضع منشفة دافئة على الثدي، إذ تعمل الحرارة بشكلٍ كبير على التخفيف من الآلام.
  • الضغط على الثدي قليلًا لإخراج بعض الحليب قبل الإرضاع مباشرةً، ومسح الحلمة به، إذ يساعد الحليب على ترطيبها، وتخفيف نسبة حدوث تشققات فيها، ويمكن للأم تكرار الإجراء نفسه بمسح بعض قطرات الحليب على الحلمة بعد الانتهاء من الرضاعة.
  • إرضاع الطفل من الثدي الأقل ألمًا، حتى يلتئم الجرح في الثدي الآخر.
  • تعريض الحلمتين للهواء بعد الانتهاء من الرضاعة.
  • الحفاظ على جفاف حلمة الثدي بعد الانتهاء من الرضاعة، والتأكد من عدم احتكاكها بأي مواد مهيجة، كالملابس الخشنة أو منتجات العناية بالجسم القاسية، كالصابون وغيره.
  • الاهتمام بنظافة الثديين قبل إرضاع الطفل، وتجنب استخدام الصابون في غسلهما، والاكتفاء بالماء الدافئ، لأن الصابون يزيد تشققات الحلمتين وآلامهما.
  • استخدام كريمات الترطيب المخصصة لعلاج تشققات الحلمة وترطيبها، خلال الفترات الفاصلة بين الرضعات، ويُفضل استشارة الطبيب ليصف لكِ نوعًا مناسبًا.
  • استخدام الحلمة الواقية، وهي دائرة بلاستيكية تحمي حلمات ثدييكِ في أثناء إرضاع الصغير، لذا إذا كانت الحلمة بالفعل متشققة، فيمكنكِ استخدام الحلمات الواقية حتى تلتئم.

نصائح أثناء الرضاعة لـ علاج ألم الحلمتين أثناء الرضاعة:

  • وضع المراهم الطبيعيّة التي لا تحتاج إلى وصفة طبيّة، كاللانولين، فهي آمنة ولا تضرّ طفلكِ أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • تطبيق الكمادات الباردة؛ للمُساعدة في علاج وجع الثديين عند احتقانهما.
  • ترك الحلمتين مكشوفتين بعد إتمام عمليّة الإرضاع.
  • من غير الضروري مسح حليب الثدي؛ فهو يعمل كمرطبٍ وحامٍ للحلمتين.
  • تناول المُسكّنات التي لا تستلزم وصفة طبيّة، كالباراسيتامول أو الإيبوبروفين.
  • استخدام مضخّات الحليب؛ لتقليل المُدّة التي يقضيها الطفل في الرضاعة من الحلمتين بشكلٍ مُباشر.

الإجراءات التي يجب اتباعها أثناء وبعد الرضاعة للوقاية من تشقق الحلمة

أثناء الرضاعة:

وضع الطفل بشكل مناسب على الثدي بحيث يكون في وضع مائل يكون فيه الرأس للأعلى، وألا يكون جسم الطفل معلقًا بحيث يشد بشكل مستمر على الحلمة مع كل مرة رضاعة، وعلى الأم أن تتأكد من فتح الطفل لفمه فتحة واسعة مع بقاء اللسان للأسفل قبل وضع حلمة الثدي في فمه.

بعد الرضاعة:

تنظيف الحلمتين بلطف باستخدام الصابون أو سائل تنظيف مناسب، واستخدام الكريمات والمراهم المحتوية على الفازلين أو اللانولين المعدل خصيصًا للمرضعات، حيث تدلك الحلمات بكمية صغيرة بعد كل رضاعة للوقاية من حدوث التشققات ولتخفيف الآلام الناتجة عنها، ولكن لابد من غسلها قبل الرضاعة التالية.

وصفات طبيعية لـعلاج ألم الحلمتين أثناء الرضاعة:

علاج تشقق الحلمتين بزيت الزيتون:

لا يخفى على أحد فائدة زيت الزيتون الكبيرة في ترطيب الجلد وعلاجه، استخدمي زيت الزيتون في عمل مساج للحلمتين وتدليكهما باستمرار كلما استطعتِ في الوقت الذي لا يرضع فيه صغيركِ، وادهنيه بحركات دائرية حول الحلمة.

فزيت الزيتون من أهم العلاجات الطبيعية لتشقق الحلمتين في الرضاعة الطبيعية، كما أنه آمن تمامًا على البشرة وله نتائج فعالة.

علاج تشقق الحلمتين بالجلسرين:

يمكنكِ أيضًا استخدام الجلسرين الطبي بالطريقة نفسها، التي تستخدمين بها زيت الزيتون.

علاج ألم الحلمتين بكمادات الشاي:

يمكنك عمل كمادات شاي دافئة على الحلمتين يليها كمادات باردة، حتى تتمكني من ترطيب الحلمتين والتخفيف من الالتهاب الحادث فيهما.

حليب الرضاعة الطبيعية:

حليب الثدي يحتوي على المضادات الحيوية الطبيعية التي تساعد في تخفيف الآلام والتخلص من الالتهابات بطريقة طبيعية، وبذلك فهو يساعد في التئام التشققات والجروح الموجودة في الحلمة، فيمكنكِ عصر بعض النقاط من ثدييكِ ودهن الحلمة بها جيدًا، واستخدام هذه الطريقة بعد كل مرة ترضعين فيه صغيرك.


شارك علي مواقع التواصل الإجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موضوعات أخري تهمك