بث تجريبي

بث تجريبي

رفض الطفل الرضيع للرضاعة الطبيعية

يشكل التواصل مع الأطفال في المرحلة الأولى من حياتهم تحديًا صعبًا لكل أم. ما الطريقة المناسبة لفهم صغيرك والشعور به؟ في الحقيقة، لا أحد يعرف ذلك. لكل أم تجربة خاصة مع وليدها. ومع ذلك، تظهر بعض المشاكل وتتشارك فيها أغلب الأمهات مثل رفض الطفل الرضيع للرضاعة الطبيعية. قد تتساءلين ما العمل، وقد تشعرين بالعجز عندما يبكي صغيرك لأنه جائع وفي نفس الوقت يستمر رفضه للرضاعة الطبيعية. 

لا تقلقي عزيزتي، لستِ وحدك في هذا الأمر. في هذا المقال سنعرف أسباب رفض الطفل الرضيع للرضاعة الطبيعية، وطرق لحل هذه المشكلة.

أسباب رفض الطفل الرضيع للرضاعة الطبيعية:

يبكي الطفل محاولًا التعبير عما يشعر به. قد تؤدي العديد من العوامل إلى رفض الطفل الرضيع للرضاعة الطبيعة. منها ما يحدث بمفرده، وقد تتواجد هذه الأسباب معًا، كما تختلف هذه الأسباب تبعًا لعمر الطفل حينها.

رفض الطفل الرضيع للرضاعة الطبيعية في أول أسبوعين من عمره:

  • صعوبة الرضع:

قد يجد الطفل في بداية عمره صعوبة أثناء الرضاعة، فيواصل البكاء حينها وقد يؤديه ذلك إلى الابتعاد عن صدرك ورفض الرضاعة الطبيعية. لكي تتأكدي من أن طفلك يرضع بشكل سليم، يفترض أن تكون الحلمة والمنطقة حولها في فمه بشكل كامل. فيكون فم الرضيع مفتوحًا ويستطيع امتصاص الحليب. في أغلب الأحيان إذا كنت ترضعين طفلك بشكل سليم، فلن تشعري بالألم.

  • هل يحصل صغيرك على ما يكفيه؟

إذا لم يحصل الطفل على ما يكفيه من الرضاعة الطبيعية، فإنه يبدأ بالبكاء حتى قد يرفض الرضاعة. إذا كنتِ قلقة بشأن عدم حصول الطفل على اللبن بقدر كافٍ، عليكِ حينها استشارة الطبيب لمتابعة نمو الطفل ووزنه، ومساعدتك في حل المشكلة

رفض الطفل الرضيع للرضاعة الطبيعية في الأشهر الثلاث الأولى من عمره:

  • انزعاج الطفل:

طبقًا للدراسات العلمية، فالسبب الأول لبكاء الأطفال حديثي الولادة غير معروف. جميع الأطفال يبكون، لا يوجد ما هو غريب بشأن هذا الأمر. بالتأكيد يختلف الأمر من طفل لآخر، ولكن إذا كان صغيرك من الأطفال دائمي البكاء فإنهم يميلون إلى تجميع رضعاتهم اليومية في أوقات بسيطة. بمرور الوقت سيمكنك اكتشاف ذلك.

  • معدل إدرار اللبن:

يؤثر معدل إدرار الحليب من صدرك على رضاعة الطفل. قد يواجه الرضيع صعوبة في التحكم في عملية الرضع إذا كانت كمية اللبن كثيرة عليه، وعلى النقيض قد يبتعد عن صدرك إذا لم يكن الحليب كافيًا له. 

  • نمو الطفل:

من المعروف أن معدل نمو الأطفال يحدث بسرعة كبيرة، خصوصًا في الفترة الأولى من حياتهم. يحدث ما يسمى فوران النمو، وقد يستغرق الأمر أيامًا قليلة. في هذه الأثناء يشعر طفلك بمزيد من الجوع، وقد يجعله هذا كثير البكاء وفي مزاج سيء، فيرفض الرضاعة الطبيعية.

  • المغص والتوعك:

ينزعج الأطفال من وجود الغازات، وقد يرفضون الرضاعة الطبيعية في هذه الأثناء حتى خروج الغازات. وقد يلجأ الطفل إلى الترجيع في حالة تناوله حليب أكثر من اللازم. في هذه الحالات لا تقلقي، فجميع الأطفال يمرون بهذا الأمر.

رفض الطفل الرضيع للرضاعة الطبيعية عند سن أربعة شهور أو أكبر:

  • تشتت انتباه الطفل:

وصولًا إلى الشهر الرابع، ينجذب الطفل للعديد من المؤثرات محاولًا اكتشاف البيئة حوله. يؤدي انشغال الطفل بالعالم حوله إلى عدم اكمال الرضع والابتعاد عن صدرك.

  • التسنين:

يشكل التسنين تحديًا لكل أم، حيث يكون الطفل دائم البكاء والصراخ. كما قد لا يرغب الطفل في الرضاعة الطبيعية حينها لأنه لا يرد إدخال أي شيء إلى فمه.

  • إضراب الطفل الرضيع عن الرضاعة الطبيعية:

قد تمرين بهذه المرحلة مع صغيرك، فيرفض الرضاعة الطبيعية لأيام قليلة أو أكثر. ويرجع هذا للعديد من الأسباب فقد يكون مصابًا بالاحتقان أو نزلات البرد. كما تؤثر صحتك النفسية على طفلك، فإذا كنت تشعرين بالغضب أو التوتر قد يؤدي هذا إلى إضراب الطفل عن الرضاعة الطبيعية.

ماذا أفعل في حالة رفض الطفل الرضيع للرضاعة الطبيعية؟

  • جربي وضعيات مختلفة أثناء الرضاعة.
  • اجلسي في مكان هادئ، وجربي تشغيل موسيقى هادئة في وجود إضاءة خافتة. فقد يعمل هذا على تهدئة طفلك وجعل الرضاعة أسهل.
  • ضعي الطفل على ظهره، وقومي بعمل مساج خفيف بأصابعك لمنطقة البطن، أو حركي ساقيه بشكل تبادلي (سواقة دراجة). هذه الطريقة ستساعد الطفل على التخلص من الغازات.
  • احرصي على راحتك، مارسي المشي وتمرينات اليوجا الخفيفة لأجل تحسين حالتك المزاجية.
  • قضاء وقت أطول مع طفلك يسهل من محاولات فهمك له، ويقوي تواصلك مع صغيرك، وبالتالي يسهل من عملية الرضاعة.
  • في حالة الشعور بالقلق وعدم استجابة طفلك للمحاولة، تحدثي إلى الطبيب. 

يحتاج الأمر إلى كثير من الصبر والحب، لا تيأسي من المحاولة. بمرور الوقت، ستجدين طريقتك الخاصة لفهم صغيرك، وقد تصلين إلى الشعور به بدون أي مجهود يذكر. تذكري دائمًا أنك لستِ وحدك، ورفض طفلك للرضاعة الطبيعية لا يجعل منكِ أمًا سيئة. 


شارك علي مواقع التواصل الإجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موضوعات أخري تهمك