بث تجريبي

بث تجريبي

الفرق بين الرضاعة الصناعية والرضاعة الطبيعية.. تعرفي على المميزات والعيوب

يجب أن تعلم كل أمالفرق بين الرضاعة الصناعية والرضاعة الطبيعية، فيعتبر حليب الأم مفيدًا إذ يضمن حصول الطفل الرضيع على النسبة الكافية من الفيتامينات والبروتين والدهون التي يحتاج إليها من أجل البقاء بصحة جيدة، فيحتوي حليب الأم على المضادات الحيوية التي تساعد على مكافحة الفيروسات والبكتيريا التي تدخل الجسم، ومع ذلك، تبعاً للظروف، يمكن للعديد من العوامل أن تقود الأم إلى التفكير في الرضاعة الصناعية.

ففي “Momz Guide” توضح الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية، ومميزات وعيوب الرضاعة الطبيعية والصناعية.

مزايا الرضاعة الطبيعية:

  • يمد حليب الأم الطفل بالعديد من الفيتامينات والمعادن والأنزيمات اللي تسهل عليه الهضم، وتناسب احتياجاته.
  • تقلل من تعرض الطفل للعدوى بشكل عام وخاصة عدوى الأذن، والحساسية، والقيء، والإسهال، والالتهاب الرئوي، وضيق التنفس.
  • يساعد الأم على حرق السعرات الحرارية، وبالتالي خسارة الوزن الزائد بعد الولادة.
  • يساعد على عودة حجم الرحم لوضعه الطبيعي قبل الحمل والولادة.
  • حماية الأم من الإصابة بسرطان الثدي، والمبايض، وهشاشة العظام في المستقبل.
  • يعتبر قليل التكلفة، متوفر في أي وقت، وياخذ من الأم مجهود أقل في التحضير والإعداد.
  • تدعم عملية الرضاعة الطبيعية العلاقة بين الأم ورضيعها، ويولد عند الطفل الشعور بالأمان، وإحساسه بحنان الأم.
  • منشط للجهاز المناعي.
  • كمية الدهون فيه تتناسب مع احتياجات الطفل
  • يحتوي على خلايا الدم البيضاء اللي تحمي من الإصابة بالبكتيريا والفيروسات.

يحتوي على سلسلة من الأحماض الدهنية اللي تساعد على النمو الطبيعي للجهاز العصبي والسمعي.

مزايا الرضاعة الصناعية:

  • يساعد الأم في إنجاز أعمال أخرى بجانب رعاية الطفل.
  • يمكن معرفة كمية اللبن اللي يتغذى عليها الطفل بالتحديد.
  • تقدر الأم تستمتع بما تحب من الأطعمة، فلا يوجد ممنوعات من الأطعمة والأدوية.
  • الطفل اللي يرضع صناعي ينام لفترات أطول من الطفل اللي يرضع طبيعي.
  • يكمل الطفل الوجبة من الرضعة بوقت أقل من رضاعة الثدي الطبيعية.

مشاكل الرضاعة الطبيعية:

  • يصاب الطفل اللي يرضع رضاعة طبيعية بالمغص لأسباب عديدة منها النظام الغذائي للأم، وتدفق الحليب بشكل سريعة وكميات كبيرة.
  • عدم قدرة الأم إرضاع الطفل في الأماكن العامة.
  • عدم قدرة الأم على النوم لفترات طويلة
  • ضرورة ارتداء الأم أغلب الأوقات ملابس خاصة تساعد على الإرضاع بسهولة
  • عدم قدرة الأم أخذ بعض أنواع الأدوية في فترة إرضاع الطفل.

مشاكل الرضاعة الصناعية:

  • لا يحتوي الحليب الصناعي على أجسام مضادة.
  • فوائد اللبن الصناعي وتركيبته المغذية أقل من مميزات لبن الأم.
  • تكلفة أكبر على الأم.
  • يحتاج لوقت للتحضير والإعداد.
  • يحتاج للمحافظة على التعقيم والتنظيف المستمر للرضاعة، لأنه فيه احتمال لتلوثها
  • الرضاعة من الرضاعة ممكن يسبب المغص والنفخة للطفل بسبب دخول الهواء أثناء الرضاعة.
  • يحتاج الطفل لبعض الوقت حتى يتعود على نوع مناسب له من الحليب، غير إنه هناك احتمال يصاب بالحساسية.

مدة الرضاعة الطبيعية:

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بالرضاعة الطبيعية المقتصرة على حليب الثدي لمدة أول ستة أشهر بعد الولادة، والرضاعة الطبيعية مع تناول الأغذية الصلبة حتى سن عام واحد على الأقل.

ويُنصح بالرضاعة الطبيعية طالما كانت الأم والطفل يرغبان في الاستمرار عليها.

يحتوي حليب الثدي على التوازن الصحيح للمواد الغذائية اللازمة لطفلك ويعزز من قدرة الجهاز المناعي لطفلك. لذا، يعتبر المعيار الذهبي لتغذية الرضيع.

هل من ضرورة لتغذية إضافية للطفل أثناء الرضاعة الطبيعية؟

اسألي الطبيب المعالج لطفلك عن مكملات فيتامين د للطفل، خصوصاً إذا كنتِ تباشرين الرضاعة الطبيعية بشكل حصري. فقد لا يوفر حليب الثدي فيتامين “د” بالقدر الكافي الذي يساعد طفلك على امتصاص الكالسيوم والفوسفور اللذين يُعدّان من العناصر الغذائية الضرورية لبناء عظام قوية.

نصائح لرضاعة طبيعية ناجحة؟

بالاعتناء بنفسك يمكنكِ أن تقطعي شوطًا طويلاً نحو تحسين الرضاعة الطبيعية الناجحة. اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا، واشربي الكثير من السوائل واحصلي على الراحة قدر الإمكان.

لتعزيز الثقة لديك، تعرَّفي قدر المستطاع على الرضاعة الطبيعية، حافظي على بيئة هادئة داعية للاسترخاء، اطلبي الدعم من زوجك والمقربين لديك، لا تخشي من طلب المساعدة، قد تكون الصديقات اللاتي يؤدين رضاعة طبيعية ناجحة مصدراً جيداً للمعلومات.

كما يتاح استشاريو الرضاعة في العديد من المستشفيات والعيادات، ويمكن للطبيب المعالج لطفلك أيضاً مساعدتك.

الرضاعة الطبيعية لا تسير كما يجب؟

إذا كنت تعانين، فاطلبي المساعدة من استشاري الرضاعة أو الطبيب المعالج لطفلك. إذا انتاب الطبيب المعالج لطفلك القلق بشأن أن الطفل لا ينال الكمية الكافية من التغذية أو السوائل، فقد يقترح استخدام شافطة حليب الثدي لاستدرار حليب الثدي وحفظه حتى يتم إعطاء الطفل هذا الحليب أو الحليب الصناعي كمكمل غذائي.

يعتبر حليب الأم هو الغذاء المثالي للأطفال – وأفضل طريقة للحفاظ على الطفل بصحة جيدة – ولكن التغذية السليمة والسوائل أمر ضروري للغاية لطفلك.

هل للحليب الصناعي أضرار؟

لا يحتوي الحليب الصناعي التجاري على عناصر دعم المناعة التي يحتوي عليها حليب الثدي، بالنسبة لمعظم الأطفال، يكون حليب الثدي أيضا أسهل في هضمه من الحليب الصناعي. ومع ذلك، عند تحضير الحليب الصناعي بحسب التعليمات، فإنه يدعم الأطفال الأصحاء الذين يتطلبون احتياجات غذائية عادية.

قد يتطلب الطفل الذي لديه احتياجات غذائية خاصة حليباً صناعياً خاصاً.

الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية:

يوصى بالاقتصار على الرضاعة الطبيعية في الأشهر الستة الأولى من الولادة، يوفر النظام الغذائي المكون من حليب الثدي فقط أفضل تغذية للطفل. يمكن للمكملات الصناعية أن تعيق الرضاعة الطبيعية كما قد تؤثر على إمدادات الحليب. ومع ذلك، يمكن لبعض الأمهات الجمع بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية – وخاصة بعد أن يتم تعويد الطفل على الرضاعة الطبيعية بشكل جيد.

نصائح للجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

إذا كنتِ تعانين من أي سبب يجعلكِ مضطرة للجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية، فيجب أن تأخذي في اعتباركِ بعض النصائح المهمة في تغذية الرضع، تعرفي إليها فيما يلي:

  • لا تجمعي بين نوعي الرضاعة قبل تعود طفلك تمامًا على الرضاعة الطبيعية، وكذلك تعود جسمك وثدييك على إفراز الحليب بشكل سليم.
  • تجنبي الرضاعة المختلطة قبل نهاية الشهر الثاني، ويُفضل الثالث أيضًا فإن تعجلتِ في ذلك فقد تحدث مشكلتان، أولهما أن يميل الطفل نحو الحليب الصناعي، ويعزف عن تناول الحليب الطبيعي، والثانية أن يقل إفراز حليب الثدي، لذا عليكِ عدم التعجل.
  • فكري في استخدام مضخة الثدي لتكون بديلًا عن الرضاعة الصناعية، مع وضع بعض الأمور في الاعتبار، كالوقت بين ضخ الثدي والإرضاع وغير ذلك، ولا تنسي استشارة طبيبك قبل أخذ هذه الخطوة.
  • حددي مواعيد لكل من نوعي الرضاعة، كأن تكون الصناعية وقت خروجك للعمل أو في الرضاعة الليلية وهكذا، وهذه الخطوة مهمة جدًّا، لأنها ستكفل استمرار ثدييك في إدرار الحليب بقدر مناسب، وتعوّد صغيرك على نمط معين للرضاعة أيضًا.
  • اصبري على مقاومة طفلك ورفضه الرضاعة الصناعية، وانتبهي لبعض الأمور، كأن يكون الحليب مناسبًا للجو، دافئًا في الشتاء وفاترًا في الصيف، وكذلك ملاءمة حجم الحلمة أو نوعها لفم طفلكِ. حاولي ألا تكون الرضعات الصناعية في وجودك، فطالما كنتِ موجودة ويقظة فأنتِ الأساس.
  • لا ترضعيه من الزجاجة حتى لا يعتادها تمامًا في وجودك، بل اجعلي زوجك أو والدتك يقومان بذلك.

فوائد الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية:

الفوائد التي تقدمها الرضاعة الطبيعية لطفلك كثيرة، لذا لا يُفضل الاعتماد على الرضاعة الصناعية، إذا كان بمقدورك إرضاع الطفل طبيعيًّا، ولكن وإذا واجهتكِ مشكلات في الرضاعة الطبيعية، لقلة إدرار الحليب، وضعف وزن الطفل، فيمكنكِ الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية بعد استشارة طبيبك، وللأمر عديد من الفوائد الجسدية والنفسية ومنها:

  • تطور الطفل ونموه، وضمان أنه يحصل على ما يحتاجه من الغذاء، خاصةً بعدما يكبر وتزداد احتياجاته الغذائية، ولا يكفيه حليب أمه.
  • السماح للآباء أو الجدات بمشاركة الأمهات العناية بالطفل وإرضاعه، سواء في غياب الأم للعمل أو غيره، أو في حال تعبها وراحتها في الرضعات الليلية، وتبادل النوم والرعاية، ما يساعد على بناء علاقة ودودة بين الصغار وآبائهم.
  • منح الأم بعض الوقت للراحة في الوقت الذي يرضع فيه الطفل صناعيًّا، ما يسمح لها بتنظيم اليوم، خاصةً إذا كانت أمًّا عاملة.

أضرار الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية:

رغم الفوائد السابقة، فإن الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية له بعض المساوئ، وقد يصاحبه بعض الأضرار أيضًا إذا لم يكن الأمر منظمًا، أو إذا جمعتِ بينهما دون استشارة الطبيب، وتشمل هذه المساوئ ما يلي:

قلة إنتاج الحليب:

لأن معدل الرضاعة الطبيعية يقل ما يسبب ضعف الخلايا اللبنية، ويقلل قدرة الجسم على إنتاج الحليب، وقد يصعب بعدها الرجوع للرضاعة الطبيعية.

رفض الطفل للرضاعة الطبيعية:

قد يستسيغ الطفل الحليب الصناعي عن حليب الثدي، خاصةً أن معدل تدفق الحليب الصناعي يكون أكثر من تدفق حليب الثدي، فيشعر الطفل بسهولة الأمر، ويعتاد على الرضاعة من زجاجة الحليب، ويرفض الطفل الرضاعة الطبيعية.

زيادة وزن الطفل:

إذا لم تنظمي الأمر جيدًا، فقد تسبب كثرة الرضاعة الصناعية زيادة وزن الطفل، خاصةً إذا كان جسمه قابلًا للزيادة أو لديكِ تاريخ أسري بالإصابة بالسمنة.

لذا من المهم عدم اتخاذ هذا القرار دون استشارة الطبيب، ويجب أن يكون بكيفية محددة تضمن التوازن بين النوعين لتحصيل الفائدة المرجوة.

متى ألجأ للجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية؟

تختلف الأسباب التي قد تدفعكِ عزيزتي للجمع بين الرضاعة الطبيعية، ولكن الفيصل في ذلك رأي الطبيب، وقد تحتاجين للجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية في الحالات التالية:

عدم كفاية حليب الثدي لتغذية الرضيع. الإصابة بأمراض معدية وخطيرة، والخوف على الرضيع من العدوى، أو حمايته من التأثر بالأدوية التي تتناولها الأم.

معاناة الرضيع من مشكلات طبية، كالولادة المبكرة التي يحتاج فيها إلى رعاية خاصة في الحضّانة (طفل خديج). وجود توأم يجعل الأمر صعبًا على الأم، لذا تحتاج إلى مساعدة خارجية إلى جانب الرضاعة الطبيعية لإشباع طفليها.

إذا كنتِ أمًّا عاملة، ولا تكفي كمية الحليب التي تضخينه من الثدي الأوقات التي تكونين فيها بالخارج.

لهذه الأسباب وغيرها قد تلجأ الأم للجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية، فهي لا تريد أن تحرم رضيعها من فوائد الرضاعة الطبيعية، ومع هذا تريد أن يحصل على كفايته من الحليب ليشعر بالشبع، وينمو بصحة جيدة.

مشاعر الأم في الرضاعة الصناعية:

إذا كنت تفكرين في الحليب الصناعي، فاحرصي على الإلمام بحالة طفلك الصحية واحتياجاته الغذائية حتى تتمكني من اتخاذ قرار مستنير. ثم ركزي على تغذية طفلك ورعايته – بدلاً من الخوض في مشاعر سلبية. ويمكنك أيضاً مشاركة مشاعرك مع طبيبك أو طبيب طفلك أو أي أشخاص آخرين في دائرة الدعم.

تذكري أن تربية الأطفال بمثابة مغامرة تتطلب خيارات وحلول وسط، وكل ما يهم هو القيام بأفضل ما تستطيعين لمواجهة هذا التحدي الجديد.


شارك علي مواقع التواصل الإجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موضوعات أخري تهمك