بث تجريبي

بث تجريبي

الرضاعة الصناعية للطفل حديث الولادة

الاختيار بين حليب الأم والرضاعة الصناعية للطفل حديث الولادة ليس قرارًا سهلًا، نظرًا لما تتميز به الرضاعة الطبيعية بالعديد من الفوائد. إلا أنه في بعض الأحيان قد تلجأ الأم للرضاعة الصناعية بسبب وجود مشكلة في حليبها، أو وجود حالة صحية تعيق عملية الرضاعة الطبيعية. غير ذلك، قد يفضل الطفل الرضاعة الصناعية عن حليب الأم. قد يبدو هذا غريبًا لكِ ويصعب تصديقه، لكنه يحدث في العديد من الحالات. في هذا المقال سنجيب عن الأسئلة الشائعة عن الرضاعة الصناعية للطفل حديث الولادة.

لماذا قد ألجأ إلى الرضاعة الصناعية للطفل حديث الولادة؟

لا أحد ينكر أهمية لبن الأم بالنسبة للطفل. مع ذلك، لجوئك للرضاعة الصناعية للطفل حديث الولادة لا يعني أنك أم سيئة، فقد تحتاجي إليها ويفضلها الطفل لواحد من الأسباب الآتية:

  • إذا كنت تعانين من مشكلة صحية مثل أمراض الغدة الدرقية، النحافة الشديدة، أو قمت بإجراء عملية جراحية في صدرك مؤخرًا. إذا كنت مصابة بالأمراض المزمنة مثل الضغط أو السكر، قد تجدين صعوبة أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • قد لا يكون حليبك فعالًا ولا يساعد على نمو الطفل. 
  • تشكل الرضاعة الصناعية للطفل حديث الولادة المصاب بالصفراء بديلًا جيدًا عن لبن الأم، وتحافظ عليه من الجفاف. في بعض حالات الصفراء يجب ألا يتناول الوليد أي حليب من الأم. 
  • قد تلجأين للرضاعة الصناعية في حال تأخر نزول اللبن من صدرك.
  • إذا أنجبت توأم، فمن الصعب إرضاع الطفلين معًا. 
  • الظروف المحيطة. فقد تكوني مضطرة إلى العمل ولا تستطيعين المواظبة على الرضاعة الطبيعية.

ما مميزات الرضاعة الصناعية للطفل حديث الولادة؟

  • الراحة: 

تعد واحدة من أفضل مميزات الرضاعة الصناعية. فبعد اختيار نوع الحليب المناسب لطفلك وتحضيره، يكون الأمر سهلًا. حيث يمكن لأي أحد آخر إطعام طفلك مثل زوجك أو المسؤولين في الحضانة. هذا يمنحك الوقت لترتاحي، أو لتقومي بأي شيء آخر تريدين القيام به. 

  • النظام الغذائي:

ليس عليك القلق بشأن الطعام الذي تتناولينه في حالة اعتمادك على الرضاعة الصناعية. حيث أنه لا يؤثر على الطفل مثلما يحدث في حالة الرضاعة الطبيعية.

  • السهولة:

لا يتطلب الأمر الكثير من الجهد. تحضير الحليب لطفلك أمر سهل ويستطيع أي أحد فعله. كما يتوافر العديد من أنواع لبن الأطفال في كل مكان.

ما عيوب الرضاعة الصناعية للطفل حديث الولادة؟

بالرغم من سهولة الرضاعة الصناعية وتوفر ألبان الأطفال في كل مكان، إلا أنه لا يمكن تشبيه اللبن الصناعي بحليب الأم. 

  • الأجسام المضادة:

من مشاكل الرضاعة الصناعية للطفل حديث الولادة أنها لا توفر الحماية من العدوى والأمراض. يتميز حليب الأم أنه غني بالأجسام المضادة التي تساعد على حماية الطفل وتقوية جهازه المناعي. بينما تخلو الألبان الصناعية من الأجسام المضادة.

  • مشاكل الهضم:

في حال اعتمادك على الرضاعة الصناعية قد يعاني طفلك من الإمساك أو الغازات والمغص. ففي النهاية، لبن الأطفال هو منتج صناعي وليس طبيعيًا مثل حليب الأم.

  • التكلفة المادية:

تحتاج الرضاعة الصناعية من الأموال ما يكفي لشراء لبن الأطفال وزجاجة اللبن وأي أدوات أخرى قد تحتاجين إليها. بعكس حليب الأم الذي يتوفر في أي وقت.

متى أقرر استخدام الرضاعة الصناعية للطفل حديث الولادة؟

كما ذكرنا سابقًا، قد تلجأين للرضاعة الصناعية في العديد من المواقف. يختلف الأمر من أم إلى أخرى بشأن اتخاذ القرار. ولكن في الغالب، قد يحدث هذا بسبب وجود مشاكل في حليب الأم ويمكنك ملاحظة ذلك عن طريق:

  • رفض الطفل الرضاعة الطبيعية.
  • عدم زيادة وزن الطفل.
  • تأخر نمو الطفل.
  • بكاء صغيرك بشكل مستمر.
  • تغير في معدلات الإخراج.
  • نوم الطفل طوال الوقت.
  • تغير لون البول إلى لون غامق.
  • ظهور علامات الجفاف: كرمشة الجلد، تغير لون اللسان، بكاء بلا دموع.
  • ظهور آثار الحساسية مثل التورم أو الطفح الجلدي.

عدد مرات الرضاعة الصناعية للطفل حديث الولادة:

يختلف الأمر من طفل لآخر. بمرور الوقت ستعرفين إذا كان طفلك في حاجة إلى أكثر.

  • في الأيام الأولى من عمر الطفل:

في حال اعتمادك على الرضاعة الصناعية وحدها، قد يحتاج الطفل إلى الرضاعة من 8 إلى 12 مرة خلال اليوم كاملًا (12 ساعة). وتكون كل رضعة بما يعادل 60-90 ميللي من اللبن الصناعي كل ساعتين إلى ثلاث ساعات. 

  • في الأسابيع والأشهر الأولى من حياة الطفل:

يزداد الوقت بين كل رضعة وأخرى. فقد تمر أربع ساعات، وقد تحتاجين إلى إيقاظ طفلك من النوم لإرضاعه. تتراوح فترات الرضاعة بين القصر والطول على حسب حاجة الطفل، فلا تقلقي بشأن ذلك. بنهاية الشهر الأول، يستطيع الرضيع تناول 120 ميللي من اللبن في المرة الواحدة.

  • في الفترة من (6 إلى 12) شهر:

يقل احتياج الطفل للرضاعة حينها نظرًا لبدء إدخال مصادر الغذاء الأخرى. قد يحتاج إلى اللبن خمس مرات فقط طوال اليوم، ويكون قادرًا على تناول 180-240 ميللي من اللبن كل مرة.

  • أكثر من 12 شهر:

يمكنك حينها الانتقال من اللبن الصناعي إلى الحليب المقوى لاحتوائه على العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية غير المتوفرة ف اللبن الصناعي.

قبل بدء الرضاعة الصناعية للطفل حديث الولادة، إليكِ النصائح الآتية:

  • توجد أنواع عديدة من الألبان الصناعية. استشارة طبيب الأطفال أمر مهم جدًا، حيث سيساعدك في تحديد نوع الحليب المناسب لطفلك، وبالتالي تتجنبين أي مشاكل وارد حدوثها.
  • ينصح الأطباء بالحليب المقوى بالحديد لأغلب الأطفال حتى عمر سنة، لتقليل فرص حدوث الأنيميا. 
  • لا تظني أن الألبان التي تحتوي على تركيبات خاصة مثل فول الصويا ستكون أفضل من منتجات الرضاعة الصناعية الأخرى. عليكِ استشارة الطبيب قبل أي اختيار أي نوع جديد.
  • احذري من تغيير أنواع اللبن بسرعة. قد يؤذي هذا طفلك مسببًا مشاكل الهضم وقد يرفض الرضاعة الصناعية تمامًا.
  • تأكدي من تاريخ الصلاحية قبل شراء أي منتج.
  • اقرأي التعليمات جيدًا، واتبعيها بحرص أثناء تحضير الرضعة لطفلك، لتجنب أي نوع من المشاكل.
  • إذا لم ينهي طفلك الرضعة، لا تتركيها للاستخدام في وقت لاحق. يحتوي لعاب الطفل على بكتيريا قد تؤدي إلى فساد اللبن عند تركه، لذا يفضل تحضير رضعة جديدة.

تلجأ الكثير من الأمهات إلى الرضاعة الصناعية للطفل حديث الولادة كبديل للرضاعة الطبيعية. تختلف الأسباب من سيدة إلى أخرى ومن طفل لآخر. إذا قررت بدء الرضاعة الصناعية لصغيرك، لا تقلقي. فهي آمنة ما دمت تتابعين حالة طفلك باستمرار ومع الطبيب، وقد تساعدك النصائح الذي ذكرناها أثناء القيام بالأمر.


شارك علي مواقع التواصل الإجتماعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موضوعات أخري تهمك